اغتصاب وقتل طفلة رضيعة سودانية في مصر

الشركاء: نحو وعي نسوي

تاريخ النشر:

2024

أبريل 2024

نشرت “منصة اللاجئين في مصر”، خبراً مدمراً عن اغتصاب وقتل رضيعة سودانية (جيهان جمعة 10 أشهر) في مصر.

خبر يضاعف الألم والمعاناة التي تتبع الشعب السوداني حتى في المنفى.

وليكون شاهداً آخر على الاستهداف المضاعف الذي يلحق بالأطفال والنساء في الحرب واللجوء.

يذكر البيان الذي نشرته المنصة تفاصيل الجريمة، حيث “تلقت بلاغا من مجتمع اللاجئين السودانيين في مصر يفيد باختفاء الرضيعة السودانية ” جيهان جمعة” قبل العثور عليها جثة هامدة في حديقة بمدينة نصر وعليها أثار اعتداء جنسي يوم الجمعة ١٩ إبريل الجاري، وكانت الرضيعة التي تبلغ من العمر ١٠ أشهر تقيم مع عائلتها بشارع حسني مبارك منطقة الكيلو أربعة ونصف في مدينة نصر، وبينما تركتها والدتها بصحبة شقيقتها، خرجت الأخيرة من المنزل سهوا وذلك عندما اختفت جيهان، بعد بحث طويل في المنطقة لم تعثر العائلة عليها وبينما توجهت العائلة لقسم الشرطة لتقديم بلاغ باختفاء ” جيهان”، كان شهود عيان يقدمون بلاغا لقسم الشرطة يفيد بعثورهم على جثة رضيعة في أحد الحدائق القريبة من منزل العائلة، أفادت التحريات الأولية للمباحث اختطافها من قبل ” عامل مصري” و تعرضها للاعتداء الجنسي قبل أن يتم قتلها ومحاولة التخلص من جثتها من خلال إلقائها بالحديقة.

بينما يفيد الجيران أن هذه الجريمة لم تقع من شخص واحد، كثفت أجهزة الأمن البحث من خلال مشاهدة تفريغات كاميرات المراقبة في محيط المنطقة حيث اختفت وعثر على جثتها لاحقا، ليتم التعرف على المتهم بارتكاب الجريمة، وقامت أجهزة الأمن بضبطه وعرضه على النيابة العامة، التي قررت ( حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة التعدي الجنسي على طفلة رضيعة وإنهاء حياتها وإلقاء جثتها في حديقة عامة بأحد شوارع مدينة نصر، طلبت تحريات الشرطة و المباحث حول الواقعة، وتشريح جثة الطفلة، تكليف الطب الشرعي بإعداد تقرير الصفة التشريحية وبيان سبب الوفاة، إجراء تحليل مخدرات للمتهم)، وذلك بعد الاستماع لشهادة عائلة الرضيعة، والتحقيق مع المتهم الذي أقر بارتكابه الجرائم المذكورة”.

إن التفاصيل المعروضة أعلاه من منصة اللاجئين في مصر، تبين حجم الرعب والضرر الذي يلحق بالمجتمع السوداني اللاجئ، ضرر يتعدى حدود القيود القانونية التي تفرض عراقيل وصعوبات اقتصادية واجتماعية وسياسية، ليكون ضرراً مادياً ينتهك وجود وحيوات مجتمع كامل.

ويكون الأطفال والأشخاص الذين فروا من جحيم الحرب المفروضة على الشعب السوداني من جنرالات الدم، عرضة للانتهاك والعنف الجنسي والجسدي والنفسي بشكل هيكلي يستهدف ماهيتهن/م كلاجئين/ات أولاً ومجموعة مضطهدة ومهمشة ثانياً.

نتقدم بالتعازي لعائلة الصغيرة التي اختطفت من يدي عائلتها، وتركت جرحاً مفتوحاً يضاف لجروح الفقد والعنف والنزوح والحرب التي تعيشها العائلات السودانية منذ أكثر من سنة وثورة.

ونعزي مجتمع اللاجئات/ين في مصر، حيث يخيم الخوف والألم وعدم الأحساس بالأمان على حيواتهن/م اليومية، وحيث تكون خيمة العزاء منصوبة من الوطن وحتى المنفى

ونودع كل يوم الشهداء/ات والطفلات اللواتي قتلن واغتصبن وجوعن في الوطن والمنفى.

حتى العدالة للطفلة جيهان جمعة ولجميع أطفال السودان.

شارك:

اصدارات متعلقة

توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر(المقدمة)
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (3)
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (2)
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (1)
السيدة ملعقة تكتب: لن أشنقَ نفسي اليوم
العدالة البيئية النسوية: الأراضي الأميرية في لبنان مثالًا
تقرير عن مشروع قانون الأحوال الشخصية
ديتوكس العلاقات: العلاقات السامة وإزاي نتعامل معاها؟
شكل الدولة السورية ورؤية النساء السوريات حول العلاقة بين المركز و الاطراف
ورقة سياستية التعافي المبكر