توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (1)

اعداد بواسطة:

التأسيس

يوثق هذا الكتاب اعمال وانجازات الاتحاد العام للمراة الفلسطينية فرع ج. م. ع. منذ انشاءه عام 1963م وحتى تاريخه عام 2020وقد تم تقسيم هذا الكتاب إلى ثلاثة اجزاء طبقاً للمتغيرات السياسية التى أثرت على القضية الفلسطينية ونشاط الاتحاد وشاركت في إعداد هذا الكتاب عدد من عضوات الاتحاد.

بعد نكبة 1948 والشتات الفلسطينى شرعت المرأة في تشكيل روابط وجمعيات نسائية فلسطينية في أقطار اللجوء ذات التجمعات الفلسطينية ، وفي القاهرة ، بمبادرة من السيدة الرائدة / سميرة أبو غزالة تم تشكيل رابطة المرأة الفلسطينية ( الاتحاد ) في عام 1963 مع نخبة من السيدات الفلسطينيات المؤمنات بالتمسك بالهوية الفلسطينية والنضال من أجل تحرير الوطن وتم ذلك عن طريق وضع خطة للعمل:

كان أولها تجميع النساء الفلسطينيات لخدمة القضية الفلسطينية وكانت لهذه العملية صعوبة كبيرة في بلد تناثرت فيه الأسر الفلسطينية بعيدة عن بعضها البعض لكن الرابطة بذلت جهدها في عقد اجتماعات شهرية لتجميع العضوات حيث كانت تقوم بزيارتهم في بيوتهم وتدعوهم للتعرف على بعضهم البعض وكان من نتيجة ذلك أن بلغ عدد العضوات أكثر من المائة عضوة في هذه الفترة الوجيزة من التأسيس.

وقد دعت هذه اللجنة إلى عقد أول إجتماع جمعية عمومية من السيدات الفلسطينيات المقيمات فى القاهرة وذلك لتيسير أعمال الرابطة وكان أول عمل لها:

  1. إنشاء بيت للطالبات الفلسطينيات والدارسات فى الجامعات المصرية.

  2. إعداد لجنة لعمل مشغولات التراث الفلسطيني للمحافظة على الهوية الفلسطينية

بتاريخ 22/1/1963تشكلت لجنة تحضيرية مكونه من 6 عضوات برئاسة السيدة/ سميرة أبو غزالة مارسن نشاطهن من خلال اللجان التالية:

  1. لجنة الدعاية الخارجية تحت إشراف السيدة / جهاد سلامة وزينات عبد المجيد

  2. لجنة التعبئة العضوية تحت إشراف / إلهام أبو غزالة ونجوى عبد الهادى

  3. لجنة الشئون المالية والإدارية تحت إشراف / فايزة عبد الهادى وجهاد سلامة

  4. لجنة الخدمات الاجتماعية تحت إشراف / زكية الخالدى

وتقرر توجيه الدعوة للسيدات الفلسطينيات المقيمات في القاهرة لحضور المؤتمر المقرر عقده في 14/4/1963 لإشهار الرابطة وذلك في قاعة الغرفة التجارية بالقاهرة.

كما تقرر أيضا تحديد قيمة الاشتراكات خمسون قرشاً للعضوية سنوياً وتم إجراء مقابلة مع رئيس الاتحاد العام لطلبة فلسطين السيد / زهير الخطيب والذى أكد بدورة على أن الاتحاد سيمنح رابطة المرأة الفلسطينية إعانة مالية مقدارها 100جنيه مصرياً، وفي المؤتمر العام تم اعتماد عضوات اللجنة التحضيرية كعضوات هيئة إدارية.

  1. لجنة التوعية والثقافة تحت إشراف السيدة/ نوال المصرى – إلهام ابو غزالة

  2. الدعاية والاتصال تحت إشراف/ جهاد سلامة – عايدة بامية – جاكلين خورى

  3. اللجنة المالية تحت إشراف السيدة / رجاء الدجانى – زينات عبد المجيد

  4. لجنة البازارات تحت إشراف السيدة / نجوى عبد الهادى – سميحة المباشر

ووافقت الهيئة الإدارية على إنضمام السيدة/ خالدة خليل إلى عضوات الهيئة الإدارية بتاريخ 5/2/1964 م .

فى مؤتمر القمة العربى عام 1964 تقرر إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً للشعب الفلسطينى وبدأالرئيس الراحل أحمد الشقيرى فى تجميع كل القيادات التى تعمل من أجل القضية الفلسطينية لتكون قواعد للمنظمة وتوحدت التنظيمات النسائية الفلسطينية المتواجدة فى داخل الوطن وخارجه فى مؤتمر عقد عام 1965 فى القدس وأعلن عن قيام الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وأصبحت رابطة المرأة الفلسطينية فى القاهرة أحد فروع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية فى 1966 أغلقت الحكومة الأردنية المقر الرئيسى للمنظمة فى مدينة القدس والذى كان يضم جميع الكيانات الفلسطينية ومنها الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وكلف فرع جمهورية مصرالعربية بالقيام بمهام الأمانة العامة التى قام بها على أكمل وجه وأبرز دور الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية النضالى على كافة المستويات .

(وفي سنة 1973 تم تشكيل هيئة إدارية جديدة مكونة من : سميرة أبو غزالة – جاكلين خوري – هدى كيالي – سلوى كيالي – عبلة الدجاني – ميسون شعث – منيرة شيحة – وجيهة عبد الرحمن . )

بعد المؤتمر الثانى للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية الذى عقد فى بيروت عام 1974 تشكلت فيه الامانة العامة من جميع فصائل الثورة الفلسطينية برئاسة المناضلة / عصام عبد الهادى عاد الاتحاد ليصبح فرعاً من فروع الاتحاد العام واستمر فى نشاطه كفرع لخدمة المرأة والأسر الفلسطينية على كافة المستويات .

السيدة /سميرة أبو غزالة . رئيسة نبيلة النمر – هدى الكيالى – سلوى الكيالى – منيرة شهاب الدين – عبلة الدجانى – مفيدة الدباغ – ميسون شعت

  • تقرر فتح باب الانتساب والوصول إلى التجمعات الفلسطينية فى القاهرة وتقرر أن تكون الأخوات / سميرة ونبيلة مسؤلات عن التجمع المتواجد فى حى بولاق .

والأخوات/ منيرة ويسرى شهاب الدين مسؤلات عن مناطق الدمرداش والوايلى ومنشية الصدر.

والأخوات / هدى وسلوى وعبلة وميسون ومفيدة عن منطقة مصر الجديدة .

والأخت/ هيام أبو ستة مسؤلة عن منيل الروضة .

فى 21/11/1979 إجتمعت الجمعية العمومية وأقرت قبول الأخوات سنا الدجانى ووفية البرغوثى لعضوية الهيئة الإدارية للاتحاد جددت الثقة فى عضوية سميرة أبو غزانة / مفيدة الدباغ / منيرة شهاب الدين / ميسون شعت / سلوى الكيالى / عبلة الدجانى .

وتم توزيع المهام على العضوات كالتالى :

  1. تتولى السيدتين / منيرة شهاب الدين وسنا الدجانى مسؤلية الأسر المنتجة تساعدهما عبلة الدجانى ووفية البرغوثى

  2. تتولى مسؤلية البيت السيدة/ منيرة شهاب الدين – هدى الكيالى – خزيمة الصباغ – وفية البرغوثى .

  3. تتولى مسؤلية العلاقات الخارجية السيدات/ سميرة أبو غزالة عبلة الدجانى ، وأيضاً اللجنة الثقافية

  4. تتولى مسؤلية الاعلام/ ميسون شعت وسناء الدجانى

  5. تتولى مسؤلية العلاقات العامة / مفيدة الدباغ وسلوى الكيالى

منذ بداية نشاط رابطة المرأة الفلسطينية وحتى الآن وهى تسعى بكل جهدها لتحقيق أهدافها التى قامت من أجلها وهى التجميع والتوعية والتعبئة القومية للمرأة الفلسطينية واثبات وجودها كمنظمة نسوية فعالة تخدم القضية الفلسطينية بكل الطرق والوسائل ، ورغم حداثة عهدها في تلك الفترة بالعمل السياسى والإجتماعى ، وعدم وجود مقر تجتمع فيه بأعضائها بصفة مستمرة إلا أنها إستطاعت أن تصل إلى تحقيق أهدافها أعتمدت فى مواردها على إشتراكات العضوات وتبرعاتهم.

أولا: الأسواق الخيرية :

أقامت الرابطة عدة أسواق خيرية في هذه الفترة لعرض المشغولات الفلسطينية ، وذلك بهدف المحافظة على التراث الفلسطيني منها ما يلي:

  1. سوقاً خيرياً في 17/4/1964 في نادي القوات المسلحة بالزمالك افتتحته د. حكمت أبو زيد – وزيرة الشئون الاجتماعية ، وقد بلغ ريع السوق سبعمائة (700) جنيهاً مصرياً ، وهو المبلغ الذي تم به تأسيس بيت الطالبات الفلسطينيات .

  2. سوقاً خيرياً في 5/10/1967 بلغ ريعه ألف وثمانمائة (1800) جنيهاً مصرياً قدم منه مبلغ خمسمائة وخمسون (550) جنيهاً مصرياً للمجهود الحربي المصري والباقي لصالح الطالبات الفلسطينيات.

  3. سوقاً خيرياً في 31/5/1968 شاركت فيه السفارات العربية والصديقة ، وقد بلغ ريعه أربعة آلاف ومائة وتسعة عشر ( 4119) جنيهاً مصرياً خصصت للعمل الفدائي ، سلم منها ألف (1000) جنيهاً مصرياً للجناح العسكري لمنظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح ، ومبلغ ألف (1000) جنيهاً مصرياً للجبهة الشعبية ، والباقي ألف ومائة وتسعة عشر جنيهاً مصرياً أودع في صندوق الاتحاد.

  4. سوقاً خيرياً من 4/4/1969 حتى 11/4/1969 م بلغ ريعه ستة آلاف جنية مصري

  1. سوقاً خيرياً عام 1970 لمدة أسبوع فى أرض المعارض بالجزيرة وكان الأول من نوعه فى القاهرة وبلغ ريعه حوالى سبعة ألاف جنيهاً مصرياً وإفتتحته السيدة / عائشة راتب أمينة سر الاتحاد الإشتراكى العربى فى ج.م.ع.

  2. شاركت الرابطة بسوقاً عربية مشتركة بجانب السوق الخيري السنوي شاركت فيه معظم الهيئات النسائية في المحافظات مثل محافظة الدقهلية والقليوبية والبحيرة بلغ ريعه ثلاثة آلاف وستمائة (3600) جنيهاً مصرياً أودعت في بنك مصر تمهيداً لإنفاقها على المرأة في الارض المحتلة .

  1. سوق خيرى فى 7/ 2/ 1975 فى فندق سميراميس بلغ ريعه الفان وثلاث مائة جنيهاً.

  2. تم اقامة سوق خيرى فى 16/4/1976 م فى قاعة النادى بالاتحاد الإشتراكى المصرى وقد بلغ ريع السوق ألف وتسعمائة وسبعة واربعون جنيها ً وقد شاركت فى السوق كل من سفارة العراق – السودان – تونس – كريستال عصفور – سمية البرغوثى .تم دعوتهم على الغداء فى بيت الطالبات وذلك للإحتفال بيوم الخريجة .

  • في عام 1964 أقامت الرابطة بيتاً للطالبات الفلسطينيات الوافدات إلى القاهرة للدراسة في الجامعات المصرية ليوفر لهن المسكن والأمان ويكون رمزاً لإعدادهن وتوجيههن توجيهاً سليماً من أجل القضية الفلسطينية ، وقد شمل هذا البيت عدد 13 طالبة ومشرفة اجتماعية، وقد كان له قوانينه ونظامه الداخلي ، وتم وضع برنامج ثقافي واجتماعي للطالبات.

  • وفي 5 يونية عام 1967 وقعت النكسة ، وتم احتلال إسرائيل لبعض الدول العربية ، وسقطت فلسطين بأكملها تحت الاحتلال الإسرائيلي وانقطعت الصلة بين الطالبات وذويهن في الضفة الغربية وقطاع غزة، تم نزوح عدد كبير من الأسر الفلسطينية إلى ج. م. ع. ، نتيجة لذلك استضاف الاتحاد العام الطالبات في البيت أنشأ صندوق الطالبة الفلسطينية ، والهدف منه تقديم الرعاية الاجتماعية والثقافية للطالبات الجامعيات اللاتي لم يستطعن الاتصال بذويهن ، وكذلك لرعاية بنات الشهداء مستقبلاً .

  • اهتم بالطالبات الفلسطينيات اللاتي يدرسن بالجامعات المصرية ، وذلك عن طريق حل مشاكلهن التي يرى الاتحاد أن من واجبه الاهتمام بها.

  • قام الاتحاد باستضافة الطالبات الفلسطينيات فى بيت الطالبات ، وكان يضم (35) طالبة قدم لهن الرعاية الكاملة والتنسيق لهن مع وفود عربية وأجنبية للتحدث معهن عن دور المرأة في الثورات التحررية.

  • أقام لهن يوم الخريجة وهو اليوم الموافق 20/6 وفيه تجتمع الخريجات ويدور النقاش حول دور الخريجة في المعركة من الناحية المالية والإعلامية والخدمة الاجتماعية.

  • أنشأ صندوق الطالبة لمساعدتهن ، ورغم قلة الموارد فقد بلغ عدد الطالبات اللاتي تناولهن هذا المشروع (18) طالبة ، وكان مقدار المبلغ الذي صرف لهن (481) جنيهاً.

  • تم إستضافة الطالبات التونسيات اللاتى يقمن بزيارة للقاهرة والمقيمات فى بيت طالبات الجامعة العربية وإقامة حفل شاى لهم يوم 2/1/1978 حتى يتم التعارف بين الطالبات الفلسطينيات والتونسيات .

فى25/8/1978 عهد للسيدة / منيرة شهاب الدين القيام بالإشراف على بيت الطالبات وتساعدها باقى أعضاء الهيئة الادارية فى حل قضايا البيت.

فى 12/10/1987 م تقرر أن تقوم السيدة / خزيمة الصباغ بمساعدة الأخت منيرة شهاب الدين فى الاشراف على بيت الطالبات مرة كل أسبوع وأن تحضر باقى الأسبوع فى الاتحاد .

كانت تقوم كل من الأخت / سميرة أبو غزالة ونبيلة النمر ومفيدة الدباغ بزيارة أسر الشهداء

تم صرف مبلغ 30 جنيهاً للأخت خزيمة الصباغ مكافأة من الاتحاد لعملها خلال عام 1987 م

والسيد / عزت حمدان مبلغ 100 جنيهاً مساعدة خلال العام

1979 م

فى 21 /2/1979 م عرضت الأخت / منيرة شهاب الدين ميزانية بيت الطالبات عن خمسة أشهر وقد حقق البيت أرباحاً قدرها 2500 جنيهاً اودعت السيدة / خزيمة الصباغ منها مبلغ 2085 جنيهاً فى البنك والباقى لبيت الطالبات وقد شكرت الهيئة الادارية كل من منيرة شهاب الدين وخزيمة الصباغ على حسن ادارتهما للبيت خلال هذه الفترة .

فى عام 1970 قامت عضوات الرابطة بزيارات إسبوعية للعضوات وتم جمع الملابس وتوزيعها على حوالي (500) أسرة فلسطينية وزعت في مديرية التحرير على دفعتين

قدمت عضوات الاتحاد بعض الحلي الذهبية إلى البنك الأهلي مساهمةً منهن للمجهود الحربي المصري.

قامت السيدات بالتدريب على التمريض في المراكز المختلفة بواسطة الاتحاد الاشتراكي ، وقد بلغ عددالمتدربات (70) سيدة.

  1. في عام 1969 م قامت عضوات الاتحاد بتجهيز عدد (105) بلوفر صوف للفدائيين الفلسطينيين.

  2. أقامت عضوات الاتحاد حفلة بلغ ريعها (400) جنيهاً خصصت لرعاية أسر الشهداء والفدائيين من أبناء فلسطين في 15/5/1967 م.

  3. قامت عضوات الاتحاد بالاشتراك في تشييع جنازات الشهداء الفلسطينيين في القاهرة وزيارة أسرهم وتقديم المعونات المادية لهم.

  4. قدم الاتحاد مبلغ (100) جنيه مصري دعم لأسرة المناضلة / عايدة سعد التي قامت بنسف سيارة إسرائيلية عسكرية فى غزة .

  5. في عام 1970

  6. انطلق الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في القاهرة لتأكيد وجوده وإبراز أهدافه التحررية من الامكانيات المتوفرة لديه والتي تتنوع وتختلف من بلد إلى آخر طبقاً للظروف المحيطة به.

لذلك فقد وضع الاتحاد في القاهرة خطته ونفذها على النحو التالي:

  1. القيام بزيارات أسبوعية للأسر الفلسطينية على فنجان قهوة بثمنه، وقد بلغت حصيلة هذه اللقاءات لهذا العام (200) جنيهاً أعد الاتحاد بقيمتها بلوفرات صوف للفدائيين.

  2. قدم المساعدات المالية لبعض الأسر القلسطينية الذين هم بحاجة للمساعدة بعد أن تم بحث حالتهم الاجتماعية.

تم صرف مبلغ مساعدة 185 جنيهاً للعائلات الفلسطينية بمناسبة عيد الأضحى المبارك تبرع من بعض العضوات فى 4/11/1979.

تم تصفية تذاكر حفلة عرض الأزياء واليا() الذى كان مقرراً إقامة فى فندق ( ) وبلغت قيمته ثمانمئة وتسعون جنيهاً وواحد وثمانون قرشاً تقرر إيداعهم فى البنك فى 4/3/1979

تم إرسال برقيات تعزية لكل من عائلة المرحوم السيد / أحمد الشقيرى فى الأردن وإلى إبنته فى تونس فى 10/3/1980

تم إقامة حفل تأبين للمرحومة جاكلين خورى عضو الاتحاد يوم 11/5/1980 وقد حضر الحفل عدد من الصحفيين المصرين وعلى رأسهم الاستاذ / كامل زهيرى وقد ألقى عدد من الكلمات حول نضال المرحومة الصحفية والكاتبة والمتحدثون فى الحفل هم سميرة أبو غزالة – أبو رؤوف وأمينة شفيق وسعاد منسى .

وتلقى الاتحاد برقية تعزية من جمعية هدى شعراوى .

شارك:

اصدارات متعلقة

إشكاليات الإبلاغ بجرائم العنف الإليكتروني
دليل المرأة العربية تشارك
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر(المقدمة)
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (3)
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (2)
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (1)
السيدة ملعقة تكتب: لن أشنقَ نفسي اليوم
العدالة البيئية النسوية: الأراضي الأميرية في لبنان مثالًا
تقرير عن مشروع قانون الأحوال الشخصية
ديتوكس العلاقات: العلاقات السامة وإزاي نتعامل معاها؟