دليل الجنسانية – الجزء السادس

الشركاء: براح آمن

تاريخ النشر:

2022

اعداد بواسطة:

جريمة قطع وتشويه الأعضاء الجنسية للنساء (الختان)

أول مرحلة بتبتدي البنات تكبر فيها وتكون هتبدأ تستوعب أنها أنثى ويعني أيه أعضاء تناسلية / جنسية جزء كبير منهنّ بيتعرضوا لأول صدمة متعلقة بالجسد والجنس وهي صدمة الختان تشويه الأعضاء التناسلية الجنسية للإناثوهنتكلم أكثر عنها وعن تأثيراتها الجسدية والنفسية والجنسية على الستات وعلى حيواتهن الجنسية وعلى قدرتهنَّ على الاستمتاع الجنسي.

يعني إيه تشويه الأعضاء التناسلية للإناث:

تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، المعروف أيضًا باسم قطع الأعضاء التناسلية للإناث أو ختان الإناث ، يشمل جميع الإجراءات التي تنطوي على إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الأنثوية الخارجية, أو إصابة أخرى للأعضاء التناسلية للإناث وتتركز هذه الممارسة في 29 بلداً في أفريقيا والشرق الأوسط؛ ويقدر أن أكثر من 125 مليون فتاة وامرأة اليوم تعرَضنّ لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (الختان)، يحدث الختان أيضًا في مجتمعات المهاجرين في الدول الغربية, مثل المملكة المتحدة.

هناك 4 أنواع رئيسية من وفقًا لتصنيف منظمة الصحة العالمية (WHO), النوعان الأول والثاني هما الأكثر شيوعًا على مستوى العالم.

النوع الأول

يتم عن طريق قطع البظر, استئصاله جزئيًا أو كليًا، والبظر جزء حساس من الأعضاء التناسلية الأنثوية وأحيانًا يتم استئصال القفلة أيضًا وهي الطية الجلدية التي تحيط بالبظر.

النوع الثاني

عادة ما يشار إليه بـ الاستئصال الكلي ويعني التخلص من البظر والشفرين الصغيرين جزئيًا أو كليًا، والشفرين الصغيرين هما الطية الجلدية الداخلية بالمهبل, مع استئصال الشفرين الكبيرين وهم الطية الجلدية الخارجية بالمهبل.

النوع الثالث

يُعرف باسم الختان التخييطي، ويعني تضييق الفوهة. المهبلية بعمل غطاء، ويتم بقطع الشفرين الصغيرين أو الكبيرين، ووضعهما في موضع آخر.

النوع الرابع

يشمل جميع الممارسات الأخرى التي تجرى على الأعضاء التناسلية الأنثوية بدواع غير طبية, مثل وخز تلك الأعضاء وثقبها وشقها وحكها وكيها.

الأضرار المترتبة على بتر / قطع / تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث):

  • ضعف في التجاوب الجنسي: وفي هذه الحالة توجد رغبة جنسية تؤثر تأثيرًا مباشرًا على الجسم و العقل وتسبب احتقانًا في الحوض ولكن دون ارتواء جنسي كامل. وإن تكرار عدم اكتمال التجاوب الجنسي يؤدي إلى احتقان مزمن في الحوض وآلام في البطن والظهر وإفرازات مهبلية وتوتر عصبي ونفسي عام وهذا راجع إلى استئصال الأعضاء الخارجية للجهاز التناسلي.

  • الألم أثناء العلاقة الحميمة: ونتيجة تكون ندبات مكان القطع أو أورام عصبية أو يسبب الالتهابات المزمنة التي تؤدي إلى تكوين نسيج ليفي غير مرن يسبب في تضييق فتحة المهبل.

  • الخوف من الزواج أو الخوف من ممارسة الجنس : ذكرى مؤلمة تسبب لها الرهبة والخوف من ممارسة الجنس.

  • تعسر الولادة : نتيجة تكوين النسيج الليفي الغير مرن، ويؤدي إلى تأخير نزول رأس الجنين أثناء الولادة وقد يتمزق مسببًا نزيف حاد أو ناسور ( مهبلي بولي / مهبلي شرجي).

  • تشنج العضلات.

  • تشويه الأعضاء التناسلية الخارجية.

اعادة ترميم أو تصحيح البظر:

هل يمكن التعافي من تلك الجريمة؟، هل يمكن استعادة ولو جزء من ما تم سلبه؟, علشان نعرف الاجابات دي هنتكلم عن يعني أيه

  • ما يتم خلال عملية الختان هو قطع الجزء العلوي من البظر, وحيث أن البظر ممتد تحت الجلد، فتقوم عمليات التصحيح أو الترميم على رفع الجزء المدفون والمتبقي منه للسطح.

  • تتم عملية إصلاح البظر من خلال رفع الجزء المتبقي منه بعد الختان والقيام بإصلاحه، إذ أن البظر عضو طويل، وبغض النظر عن حجم التشويه الذي يطاله بعد عملية الختان. هناك إمكانية لإصلاحه.

  • تقنية إصلاح البظر وضعت قبل حوالي عشر سنوات من قبل طبيب فرنسي وتم العمل بها منذ ذلك الوقت, في عدد قليل من العيادات في العالم، على سبيل المثال في باريس وبرشلونة وكاليفورنيا وبوركينا فاسو، والآن يتم العمل بها في السويد, حيث تم فتح أول عيادة لإصلاح البظر في ستوكهولم. السويد هي الدولة الأولى في اسكندنافيا التي يتم فيها إجراء هذه العملية, التي تحظى باهتمام كبير، سواء في داخل السويد أو في الدول المجاورة, مثل النرويج والدنمارك, وبريطانيا، حسبما يؤكد الطبيب الجراح هانيس سيغوریونسون. لا يوجد مستحيل وحسب روايات الأطباء الذين قاموا بعمليات الترميم وشهادات النساء الاتي قمن بإجراء الجراحة، يُمكن إعادة ما تم سلبه, يُمكن التعافي من تلك الجريمة ولكن نحتاج إلى مجهود وتوفير سبل الدعم المختلفة نحتاج إلى إرجاع الحياة الجنسية للنساء الاتي حُرمنّ منها.

يجب أن ينظر إلى اجراء عمليه ترميم البظر على أنها مجرد أداة واحدةمن بين عدد كبير من طرق الرعاية التي يمكن للنساء اللجوء إليها.

هناك ارتباط مهم بين الجانب النفسي للمرأة والأداء الجنسي. فيمكن أن تلجأ المرأة إلى علاجات غير جراحيّة، ولها عدة أنواع تفيد في تحسن وظيفه البظر.

وتعتبر منظمة اليونيسف أن عملية الترميم يجب أن تبقى الخيار الأخيرللمرأة التي تنشد الراحة النفسية والجسديةفوفقا لجيرمي هوبكنز, ممثل اليونيسف في مصر يجب أن تستند الخدمات الصحية، ومن ضمنها جراحات الترميم للنساء، إلى عدة مبادئ أساسية تتماشى مع إرشادات منظمة الصحة العالمية، ومن بين هذه الإرشادات: الحصول على موافقة المرأة من غير إكراه، وأن تجري العملية وفقًا لما تفضّله المرأة، وأن تفوق مكاسب الجراحة أضرار عملية الختان، وأن يكون التدخل الجراحي المقترح ممكنًا. والجزء الأكبر من جهودنا يجب أن تُكرّس لضمان ألا يحدث (الختان) أبدًا لأية فتاة في أي مكان في العالم“.

ومن هنا نأكد أن الرعايه النفسيه وتفهم الشريك الجنسى هما الأولوية، والخيار الأخير هو إجراء العمليه الجراحية إذا كان نتيجة الختان خلل في وظيفة العضو الأنثوي والإحساس.

شارك:

اصدارات متعلقة

إشكاليات الإبلاغ بجرائم العنف الإليكتروني
دليل المرأة العربية تشارك
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر(المقدمة)
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (3)
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (2)
توثيق نشاط الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية-مصر (1)
السيدة ملعقة تكتب: لن أشنقَ نفسي اليوم
العدالة البيئية النسوية: الأراضي الأميرية في لبنان مثالًا
تقرير عن مشروع قانون الأحوال الشخصية
ديتوكس العلاقات: العلاقات السامة وإزاي نتعامل معاها؟